الرئيسية » nas » اغتصاب مراسلة الجزيرة في سوريا

اغتصاب مراسلة الجزيرة في سوريا

اغتصاب مراسلة الجزيرة في سوريا

راديو ناس :  وكالات  قالت صحيفة النهار المصرية إن مذيعة قناة الجزيرة القطرية غادة العويس تعرضت للاغتصاب من قبل أمير ينتمي إلى جماعة جبهة النصرة السورية المعارضة أثناء وجودها في حلب لتغطية المواجهات الجارية بين قوات بشار الأسد و ميليشيات المعارضة وفق مصادر إعلامية قريبة من القناة القطرية كما تقول الصحيفة.

وتقول الصحيفة إن أمير من التنظيم الإسلامي المتشدد استدرج الموفدة لسوريا برفقة الطاقم التقني المرافق لها إلى مكتبه بهدف إجراء مقابلة صحافية معه، و حين همت بالدخول اعترضت ميليشياته الطاقم التقني حيث سمح للمذيعة بالدخول وحدها إليه،حيث طلب منهم العودة في الصباح لإجراء المقابلة.

و أمام استغراب المذيعة و الطاقم لجأت الميليشيات إلى استخدام القوة، قبل أن يتم اغتصاب عويس.

و تتابع الصحيفة، تقول المعلومات إن المذيعة غادة العويس قررت بعد الحادث الخروج بسرعة من سوريا، حيث توجهت في أول الأمور نحو الحدود السورية التركية و منها إلى قطر في حالة نفسية متردية.

و قد شكت غادة العويس الأمير الذي اغتصبها إلى قياديين كبار في جبهة النصرة السورية مطالبة بمعاقبته عن فعلته الشنيعة.

و حسب المصدر فإن جبهة النصرة أمرت بمعاقبة الفاعل و اعتقاله على وجه السرعة، غبر أنه توارى عن الأنظار و لا زال البحث جاريا عنه رفقة بعض مقاتلي مجموعته في منطقة هنانو وسط أحد أحياء حلب.

و لم يصدر حتى الآن أي تعليق على الحادث من قبل قناة الجزيرة، بينما تحدثت بعض الأوساط عن غضب شديد جراء ما جرى في وزارة الخارجية القطرية.

و اشتهرت غادة العويس التي أرسلتها القناة الإخبارية القطرية لتغطية الحرب الدائرة بين النظام و المعارضة في سوريا بتقديم كل نشرات الأخبار والبرامج السياسية على قناة الجزيرة، وقد إشتهرت أيضا بمشاركتها في عدد من التغطيات الخاصة للجزيرة.

و تحولت الإعلامية ومقدمة الأخبار غادة عويس في قناة «الجزيرة» الإخبارية مراسلة ميدانية، متجولةً في المحافظات السورية، راصدةً الأوضاع من قلب الحدث، في خطوة استفزت النظام السوري ومؤيديه على مدى عامين اعتاد المشاهد العربي أن يشاهـد عويس في الاستديو مقدمةً للأخبار، ومحاورة للسياسيين، كما تقول الصحيفة.

ولا تخفي عويس دعمها للثوار في سورية، وتـــؤكد يـــومياً عبر صفحتها على «فايسبوك» ذلك عبر منشورات وتعليقات لاذعة ضد النظام وممارساته.

ووصل الأمر بأحد الصحافيين اللبنانيين المؤيدين للنظام السوري الى رصد 50 ألف دولار لمن يقبض عليها ويسلمها الى السلطات السورية حيّة أو ميتة.